ديوان‮ ‬‮ ‬‮رفــ الحصانة ــع ‬

2011-01-07

ويكيليكس: تقييم صحة القذافي


سبتمبر ٢٠٠٩: القذافي ينزل الدرج إلى المنصة في هيئة الأمم، والمسماري يلاحق


القذافي كما بدا فور نزول الدرج


بتاريخ ١٦\٦\٢٠٠٩، حوالي ثلاثة أشهر قبل التقاط الصور أعلاه، كان السفير الأمريكي (جين كريتز) قد أرسل برقية من طرابلس حول تقييم صحة القذافي. البرقية مصنفة (سري\ليس للأجانب)، وهذه ترجمة النص المنشور على موقع ويكيليكس.

تقييم صحة القذافي

موجز : قام دبلوماسي XXXXXXXXXXXX بتقييم التقارير التي تفيد بأن الزعيم الليبي معمر القذافي يعاني من السرطان بأنها "غير موثوقة"، وتكهن بأنها قد تكون ناتجة على الأقل جزئيا عن معلومات من XXXXXXXXXXXX ، ولكن اتصاله الفعلي أكثر محدودية وغير مباشر. من جهة أخرى، XXXXXXXXXXXX أخبرنا أنه لا يعاني من مرض السرطان ولكن من ارتفاع ضغط الدم وبداية مرض السكري. ويوصف القذافي بأنه "مراقي" (موسوس مرضيا) يصر على تصوير جميع الفحوصات والإجراءات الطبية ثم يمضى الساعات في مراجعتها مع الأطباء الذين يثق بهم. وفي حين أن الطبيعة المحددة لأمراضه لا تزال غير مؤكدة، يبدو أن صحة القذافي ليست تماما على ما يرام. وقال لنا XXXXXXXXXXXX عن جدول اجتماعات القذافي -- وخاصة في الليل -- أنه أقل كثافة مما كان عليه، وأنه يقضي وقتا أطول من الاستراحة خلال النهار، ما يعقد عملية ضبط مواعيد مقابلاته. نهاية الموجز.

دبلوماسيين ألمانيون يقيمون تقارير السرطان بأنها "غير موثوقة"

2. XXXXXXXXXXXX أنه قيم التقارير التي تفيد بأن الزعيم الليبي معمر القذافي كان يعاني من سرطان بأنها "غير موثوقة". وقال XXXXXXXXXXXX انه كان قد سمع من مصادر مختلفة -- XXXXXXXXXXXX -- أن القذافي يعاني من سرطان الحنجرة أو سرطان البروستاتا. وأفاد أن XXXXXXXXXXXX قد يكون مسؤولا عن إصدار وتكرار التقارير التي تفيد بأن القذافي يعاني من سرطان الحنجرة.

3. XXXXXXXXXXXX

إرتفاع ضغط الدم ومرض السكري، ولكن لا سرطان

4. من جهة أخرى، XXXXXXXXXXXX القذافي لا يعاني من مرض السرطان. XXXXXXXXXXXX "مراقي" (موسوس بالمرض) مهووس بأمراضه الجسدية ويصر على ان يتم تصوير جميع الفحوصات والإجراءات الطبية. XXXXXXXXXXXX القذافي يستعرض فيلم لفحص بالمنظار الباطني كان القائد قد تلقاه.

5. XXXXXXXXXXXX القذافي يعاني من ارتفاع ضغط الدم، وبداية السكري، ولكنه لا يعاني من مرض السرطان. XXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXX. وكانت هناك تقارير تفيد بأن طبيبا أخصائيا، عادة ما يوصف بأنه نمساوي أو سويسري، سافر مؤخرا إلى ليبيا للاشراف على علاج السرطان عند القذافي. . إنتهت الملاحظة) XXXXXXXXXXXX أشار إلى أنه قبل وقت قصير من الفترة المعنية، القذافي -- الذي وصفه بأنه "مغرور للغاية" -- كان قد تلقى معالجة بوتوكس. XXXXXXXXXXXX ما يصاحبها من فقدان السيطرة على عضلات الوجه قد يساء تفسيره على أنه إشارة إلى أن القذافي أصيب بجلطة. وبالإضافة إلى ذلك، كان القذافي خلال العام الماضي قد زرع شعر، ولكنه عانى من رد فعل مناعي-ذاتي نادر للعملية والغرز كان لا بد من ازالتها.

6. التعليق : التكهنات حول صحة القذافي هي دائما ملامح بارزة للشائعات هنا. الإشعار أشار إلى التغطية التلفزيونية لوصول القذافي إلى روما في 10 يونيو وأنه بدا مترددا في نزول السلم من طائرته الى المدرج. وكما ورد في البرقية المشار إليها، قال لنا دبلوماسيون أسبانيون عن الفترة التي سبقت زيارة القذافي إلى إسبانيا في ديسمبر 2007 أن مسؤولين في الحكومة الليبية أصروا على أن الزعيم لا يقيم فوق الطابق الأرضي من الفندق وأن غرفته تحتوي أقل عدد ممكن من الدرج. وأمام الإلحاح اعترف المسؤولون أن القذافي يواجه صعوبة جسدية في عبور الدرج. وفي حين أن الطبيعة المحددة لأمراضه البدنية لا تزال غير مؤكدة، فإنه يبدو ليس تماما على ما يرام. وقد لاحظ موظفو السفارة الذين زاروا ليبيا في الفترة 2004-2005، وشاركوا في مقابلات مع القذافي، أن وجهه يبدو أثخن وأكثر ترهل الآن مما كان عليه في ذلك الحين، ويبدو أنه يواجه أكثر صعوبة في التحرك. XXXXXXXXXXXX أخبرنا مؤخرا أن جدول مقابلات القذافي -- وخاصة في الليل -- أقل كثافة مما كان عليه، وأنه يقضي وقتا أطول في الإستراحة خلال النهار، وهو ما يعقد عملية تحديد المواعيد لمقابلاته. وبعد هذا القول، فهو في 67 من العمر ويستمر في جدول سفر دولي بنشاط. XXXXXXXXXXXX. نهاية الموجز.

كريتز

---------------------
الوثيقة الأصلية على موقع ويكيليكس: 09TRIPOLI475

التسميات: , ,

12 تعليقات:

إرسال تعليق

مواضيع مرتبطة

إنشاء رابط

عودة إلى المدخل