ديوان‮ ‬‮ ‬‮رفــ الحصانة ــع ‬

2005-08-30

حو ل ‬تصريحات السيد السنوسي


رسالة‮ ‬موجهة‮ ‬لـ‮ ‬‮(‬المؤتمر‮ ‬الليبي‮ ‬للأمازيغية‮)‬‮ ‬و‮ ‬‮(‬مؤسسة‮ ‬تاوالت‮ )‬‮ ‮ ‬و‮ ‬‬السيد‮ ‬محمد‮ ‬السنوسي

----------------

السادة أعضاء هيئتي الإدارة في (المؤتمر الليبي للأمازيغية) وفي (مؤسسة تاوالت) ، بعد التحية.

لقد لفت إنتباهنا ما نقلتم --بإنتقاء وخفة-- من تصريحات السيد محمد السنوسي في مقابلته مع مجلة (الحقيقة) في مايو السابق؛ تحديدا، المقتطفات المعلقة على المسامير التالية

في موقع تاوالت

في موقع المؤتمر الليبي للأمازيغية

وما إستغربنا في نشركم لهذه المواد، بالإضافة إلى إنتقائيته، أنه أتى على شكل إعلاني غير موضوعي، حيث أنكم إقتطعتم رد السيد السنوسي على سؤال من عدة أسئلة، ورميتوه علينا بدون تقديم كاف، وبدون إختصار السياق الأصلي، ولا حتى مجرد تعريف بالمتحدث وكيف ترون محله من الإعراب. ولا شك أن من حقكم إنتهاز الفرص الموالية أيديولوجيا، حتى لو تم ذلك بأسلوب التلويح بالمقولات والشعارات.

لكن ما لفت رؤوسنا بأقوى شكل، بل أذهلنا وفلفص رقابنا، هو تجاهلكم الكامل لما صرح به السيد السنوسي فيما بعد حول أصول الشعب الليبي، حسب النص المنقول في بعض براريك الغضب عن موقع (إيلاف)، وهو كما يلي:

{القذافي} لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل الأصول والعادات والتقاليد التي تعود عليها الشعب العربي الليبي المسلم الذي تعود كل جذوره إلى بني هلا وبني تميم من نجد في الجزيرة العربية.

الأصل في موقع (ليبيا المستقبل)

فأسمحوا لنا بالسؤال يا سادة، على أمل أن نغنم بتوضيحاتكم في أقرب فرصة.

لماذا قفزتم لنشر التصريح الأول وركلتم الأزرق على الثاني؟

ماذا حدث، بعد أن كان السيد السنوسي غنيا عن التعريف، وأقواله جديرة بالنقل؟ عندما قال كليمتين على المقاس، لا قصرتوا ولا أخرتوا، مشيتوا سليتوهن من شكارة. والآن، كلمات السيد السنوسي الجديدة لاتحرك فيكم ساكنا، ولا حتى لطلب التوضيح؟ الحقيقة، توقعنا أن تهبوا في إحدى حملاتكم--النضالية طبعا-- ولكن خيبتوا ظننا هذه المرة. ياكم لاباس ياجماعة؟

وإلى السيد السنوسي:

هل قلت مانشر على لسانك في مجلة (الحقيقة) وفي موقع (إيلاف)؟

إن صح نقل الطرفين، فكيف تفسر هذه الشقلبّة الفكرية التي طرأت عليك بين التصريحين؟ ياك حتى أنت لاباس؟ وإن لم يصح النقل، فلماذا لم تنشر أي تصحيح؟ نرجوكم أن تتفضلوا بالرد والتوضيح، وربما من الأفضل أن تنشر توضيحا عاما في جميع براريك الغضب التي نقلت خبر (إيلاف). وشكرا.

ضمير مستتر
عضو معشش، منظومة العقول الليبية الفوق أرضية (علفا)


7 تعليقات:

إرسال تعليق

مواضيع مرتبطة

إنشاء رابط

عودة إلى المدخل